لكونه أول كوميدي ارتجالي عربي يحظى بساعته الخاصة، كان على الفعالية أن تكون بقدر التوقعات، وهذا ما حدث بالفعل بعد أكثر من ساعة من الضحك دون توقف.